GO MOBILE version!
مهرجان الكوزين
أخبار فوكس
سفراء مصر لفنون الطهي من شباب الشيفاتسفراء مصر لفنون الطهي من شباب الشيفاتجمعيه الطهاه المصرين2017-03-14 19:33:44
الكيوى وتأثيره على الجسمالكيوى وتأثيره على الجسمالشيف هانى عصام الدين2017-02-12 09:28:49
صفحه فيس فوكس
استطلاع الرأي
ما رأيك بالموقع الجديد
سبتمبر1720167:10:30 مـذو الحجة141437
مقال ماجى حبيب ( تراثنا المأكول)
مقال ماجى حبيب ( تراثنا المأكول)
مقال ماجى حبيب ( تراثنا المأكول)
سبتمبر1720167:10:30 مـذو الحجة141437
منذ: 2 سنوات, 2 شهور, 29 أيام, 21 ساعات, 16 دقائق, 23 ثانية

مقال رائع للكاتبه والعلاميه "ماجى حبيب" سفيره منظمه الفاو للغذاء

التابعه للامم المتحده لعام 2016  ومقدمه برنامج "عيش وملح" على قناه cbc سفره

توضح به اهميه التسجيل الدولى

للتراث المصرى وكيف يوجد دول كثيره موثق دوليا بها

اكلات تراثيه خاصه بها اترككم للاستمتاع بالمقال

 

 

"تراثنا المأكول"

عائدة لتوي من رحلة بالصعيد. توقفت فيها في كثير من مدنه: الأقصر، أسيوط، سوهاج، المنيا.. طفت وشفت ودُقت... شفت عيش خمرته حرارة شمس السطوح وحبات كشك كورتها أيادي شابة في فسحاية الدار... ودقت فريك صعيدي متحصن من السوسة ومرقي ببخور رايش القمح.. وبلح افترش حصيراً ليجف. وبلاليص عسل مليانة بعصارة 100 عود قصب منياوي شارب حلاوته من الأرض.

بس الأهم شفت محاولات أو تحايلات جد لي قديم عاش على الأرض دي زمان شفت تحايلات المصري ضد الطبيعة وسرعة فساد المزروعات وإزاي حولها بحيلته لخزين يقعد في بيته لغاية ما يحول الحول ويطلع من جديد القمح والبلح والقصب.

 

ما هذه الحكمة العالية؟؟!!... ما هذا الزخم الحضاري؟؟!! أليس هذا تراثاً مصرياً وإنسانياً رائعاً بتعريف منظمة اليونسكو للتراث الإنساني. تلك المنظمة التي التفتت منذ مطلع الألفية الحالية إلى مناحي "التراث غير المادي" أو كما أطلقوا عليه "Intangible Cultural Heritage" لتضيفه إلى اهتمامها الأصيل والقديم بالتراث الإنساني والعالمي الملموس من آثار وقطع متحفية ومدن قديمة.

ومنذ مطلع الألفية تقريباً هرعت الدول لتضع موروثاتها الحضارية والفنية والتاريخية من موسيقى ورقصات واحتفالات وفنون وحتى ألعاب تحت مظلة وحماية هذه الهيئة توثيقاً وصوناً لها.

ونحن اليوم وبعد أكثر من عقد كامل على بداية هذا المشروع نجد قائمة اليونسكو تضم فيما تضم مثلاً موسيقى التانجو كتراث للأرجنتين وأوروجواي. والأوبيسون الفرنسي بجانب السجاد الفارسي الاصفهاني والكاشاني. كما تضم بعض موالد الأولياء من الدول الإسلامية وكثير من الاحتفالات الدينية الهندية إلى جانب الخط الصيني والصيد بالنسور العربية. مع رقصات بنات هاواي وجلسات الصهبجية وفن الأراجوز أو "القراجوز" التركي كما تضم الخبز الأرمني جنباً إلى جنب مع القهوة التركي بأدبيات عملها وتناولها واحتفالات الربيع الألمانية وأعياد رأس السنة الفارسية مع الفلامنكو الأسباني والوخز بالأبر الصينية وغيرها كثير من الإفرازات الحضارية للإنسان في قائمة تطول وتربو اليوم على الـ 300 نشاط تراثي، لم يذكر فيها من التراث المصري – وما أدراك ما التراث المصري – سوى ملحمة السيرة الهلالية التي يشكر على مجهوده فيها الخال الأبنودي.

 

ولكن ألم تجد مصر في كل تراثها الإنساني ما تتقدم به لليونسكو سوى السيرة الهلالية. علماً بأن أحد الشروط أو المتطلبات تبعاً لميثاق اليونسكو لاعتبار النشاط الإنساني تراثاً هو نظرة المجتمع نفسه لذلك النشاط على إنه تراث. لأنه على حد تعبير المنظمة "ليس بوسع أحد آخر أن يقرر لشعب أن أياً من أنشطته أو ممارساته هي من أصيل تراثه".

 

إذاً فهو دورنا. دورنا أن نحمل قصاقيص تراثنا بأكلاته، بأعياده وموالده، بغناه وإنشاده نحمله كله فوق رؤوسنا اعتزازاً وحباً. وأن نطالب مسئولينا بالسعي لإدراجه ضمن قائمة التراث غير المادي لمصر.

 

أُضيفت في: 17 سبتمبر (أيلول) 2016 الموافق 14 ذو الحجة 1437
منذ: 2 سنوات, 2 شهور, 29 أيام, 21 ساعات, 16 دقائق, 23 ثانية
0

التعليقات