GO MOBILE version!
مهرجان الكوزين
أخبار فوكس
سفراء مصر لفنون الطهي من شباب الشيفاتسفراء مصر لفنون الطهي من شباب الشيفاتجمعيه الطهاه المصرين2017-03-14 19:33:44
الكيوى وتأثيره على الجسمالكيوى وتأثيره على الجسمالشيف هانى عصام الدين2017-02-12 09:28:49
صفحه فيس فوكس
استطلاع الرأي
ما رأيك بالموقع الجديد
سبتمبر2320162:14:24 صـذو الحجة201437
ختام مهرجان احياء التراث الطهوى المصرى (ونقطه ومن اول السطر)
ختام مهرجان احياء التراث الطهوى المصرى (ونقطه ومن اول السطر)
ختام مهرجان احياء التراث الطهوى المصرى (ونقطه ومن اول السطر)
سبتمبر2320162:14:24 صـذو الحجة201437
منذ: 2 سنوات, 6 شهور, 2 أيام, 11 ساعات, 16 دقائق, 24 ثانية

اختتم اول امس مهرجان "احياء التراث الطهوى المصرى" الذى اقيم فى فندق ميركيور

بالغردقه وسط حضور جماهيرى

ومهنى وطهوى كبير حيث شارك  حضور فاعلايات المهرجان كل

نزلاء المنتجع و الضيوف الوافدين من مديرين عموم

وشيفات تنفذين لمنتجعات  كثيره فى مدينه الغردقه

ونخبه كبيره من صحفين ومراسلين قنوات فضائيه وبعض الجهات الدوليه

وقد حرص جميع الحضور على تذوق الاكلات المصريه المقدمه فى تناغم ومهنيه طهويه متميزه

وقد تناولت المواقع الصحفيه فاعلايات المهرجان وصوره واحداثه والقاء كلمات المشاركين به ومن بينهم

الاستاذه / ماجى حبيب سفيره منظمه الفاو لعام 2016

ومقدمه برامج تغذيه والمحاضره بأكاديميه "اونا للاخبار"

والتى قد صرحت ان المهرجان يحمل روح مميزه و يحمل

رساله خاصه وهو ان المطبخ المصرى قديم منذ تاريخ الفراعنه

واستدلت على ذلك بذكر بعض الاكلات التى  قدمت بالمهرجان وهى متواجده منذ عهد المصرين القدماء

وابدت سعادتها بفكره المهرجان التى تعد الاولى من نوعها

وهو ان يكون جميع ما يقدم بالمهرجان مصرى بنسبه خالصه

وصرحت ان منظمه الفاو عندما وجهت لها الدعوه من

طرف القائمين على المهرجان حرصت ان تكون من اول الحضور

 

والاستاذ / مدحت عاكف رئيس مجلس اداره "موقع فوكس " وممثل الاتحاد الدولى "اف اى بى " بمصر

والذى استهل كلمته بتحيه القائمين على المهرجان اداره وموظفين

و طهاه استطاعوا بحرفيه ان يجعلوا من المطبخ

سبب بهجه وسعاده ومركز اهتمام متميز لقطاع السياحه بالكامل     وقد تركزت كلمته فى ثلاث نقاط وهى

ان الوقت قد حان ان ينطلق المطبخ المصرى القديم

والذى ليس له تواجد دولى رغم ان مصر تمتلك تراث طهوى

قديم من قدم الحضارات الفرعونيه وان المهرجان استطاع ان يلخص مدى ثراء المطبخ المصرى وتنوع مكوناته

 

وانه قد انتهى وبلا رجعه  عهد عدم الاهتمام بمهنه الشيف واعتبارها مهنه هامشيه او لا تحتوى على فنون او ليس لها دور فعال فى المجتمع وتأثير ملموس فى القطاع السياحى والروافد الاقتصاديه التابعه له  

 

وان قريبا سيعلن عن خطوات رسميه بالتعاون مع جهات دوليه لتسجيل التراث الطهوى المصرى بشكل دولى ورسمى ومعتمد وقد اعرب "عاكف" عن سعادته البالغه ليس فقط بنجاح المهرجان ولكن ايضا

بسعاده النزلاء وخاصه الاجانب وهم يسألون عن كل اكله الشيف المقدم لها وعن تاريخها ومكونتها

وبردود الطهاه المكلفين بالشرح فقد استطاع طهاه ميركيور ان يعزفوا سيمفونيه متناغمه من

الابداعات الطهويه المصريه الصميمه وذكر ان عندما طرحت فوكس الفكره منذ  عده اشهر

على الشيف العمومى "محمود عبد الصادق" رئيس المهرجان لوضعها تحت التنفيذ وعرضها على الاداره التنفيذيه للمنتجع لم يكن يتوقع ان تحمل تلك التفاصيل الفنيه الطهويه القديمه حيث ان التاريخ الطهوى المصرى متشعب وممتد بين محافظات كثيره وقرى ونجوع مختلفه ومن الصعب جدا

ان تجمع نماذج مختلفه منه فى مكان واحد وايضا ان يصفى الاكلات المنتسبه لمصر ولكنها ليست مصريه صميمه ولكن يعتقد الجميع انها مصريه وهذا يتطلب مجهود كبير ووعى لما يتم تنفيذه

واعداده وهذا ما قد فاجىء به "طهاه ميركيور الجميع بما فيهم هو شخصيا"

واكد عاكف ان اثناء تجوله بين جنبات المهرجان واطباقه لم يلاحظ نوع واحد غير مصرى

حتى فى  انواع السلاطات والمقبلات والمخبوزات كانت كلها مصريه صميمه

 

 

 

وفى نفس السياق قد حمل المهرجان تكريم بعض رواد الطهاه من الغردقه فى لمسه انسانيه

بعثت كثير من الود والمحبه بين قطاع الطهاه وعرفان بالجميل من اعلام الطهاه والتواصل بينهم وبين اجيال شباب الطهاه وايضا قد تخلل المهرجان عروض فنيه استعراضيه مستوحاه من التاريخ

المصرى القديم مرورا الى التاريخ المعاصر مما اضفى روح احتفاليه متميزه للمهرجان

والان يأتى السؤال الاهم

 ماذا بعد الاحتفال واقامه المهرجانات وكيف نستفيد منها بشكل عملى وواقعى؟

 

فى المجمل وبعد انتهاء مهرجان "احياء التراث الطهوى المصرى"

وتعريف الجمهور المهنى من الشيفات وايضا الجمهور العام ان  مصر لديها تاريخ عريق من

التراث الطهوى الذى هو مكون اساسى من ثقافات الشعوب وحضارتها فالمشهد بشكل عام يدعوا

كل اصحاب المهنه للتعاون والأتلاف لهدف اسمى وارقى واثبات

 امر هام جدا وخطير لا يلحظه الكثيرون

ان فى حاله وجود مطبخ مصرى معتمد ورسمى وموثق فأنت توثق حضاره بلدك وتثبت للعالم

مدى عمق اصول مصر الضاربه فى التاريخ القديم و لك ان تفخر ان مطبخك بهذا القدم وهذا الثراء

ولنا فى دول اوروبيه قريبه منا مثل "ايطاليا" اكبر مثال فتاريخهم الطهوى يعتبر مثل اهميه الديانه لهم ويدافعون عنه بكل قوه ويطوروه ويقدموه للعالم مما يعكس احترام مهنتهم امام الجميع

فتاريخكم الطهوى المصرى بين ايديكم ولكم كل الفخر به

  وانكم تمتهنون مهنه "الشيف "  الذى يستطيع بحكم مهنته

ان يقدم توثيق وبراهين تاريخيه عبر مهنته انه الاكثر عمقا واكثر عظمه وتاريخا بين دول كثيره

اما ان بحثنا عن القيمه  الماديه فلك ان تعرف ان عندما يحتل مطبخك مكان رسمى ودولى

ويقدم بشكل لائق للعالم سيكون ذلك له تأثير مباشر على " قيمتك الماديه" بين طهاه العالم

وستقام المشاريع المتعلقه بذلك المطبخ ويحصد الجوائز فى مسابقات " معتمده رسميا"

وبالتالى ستنتعش وتتحسن القيمه الماديه لعلو شأن و زخم القيمه المعنويه

لذلك يتطلب وبشكل حيوى ان يهتم كل شيف مهما بلغت درجته الوظيفيه اولا

ان يعرف تاريخ بلده الطهوى ومدى ثرائه وقوته واصنافه المتعدده

ثم يحاول ان يقدم افكار لتقديمه لعملائه او نزلاء ان كان بفندق او منتجع او حتى مطعم

يحتاج تعاون الطهاه الاعلامين ببرامجهم الطهويه ان يتطرقوا لهذا الموضوع

يحتاج الطهاه المغتربين خارج مصر ان يظهروا تراثهم بقدر  الامكان للبلاد المقيمين بها

يحتاج الى تواجد نشاطات وفاعلايات اكثر واكثر وبكل مكان بمصر سياحى كان او غير سياحى

نحتاج الى تضافر كل القوى وكلا بمجال عمله فكل يقوم بمهامه وما يستطيع به القيام

من اجل فكره واحده ومن اجل هدف واحد وهو

تواجد حضارتك وتراثك الطهوى بشكل دولى ورسمى بين العالم ولتعرف ان الضيف الاجنبى

حينما تساهم فى تعريفه بصنف معين من الاكلات المصريه وتقوم بتقديمه له بكفائه عاليه

حتى وان اشتراه منك بشكل تجارى فأنت بذلك قد خدمت بلدك ونفسك

فلا يستصغر احدكم ما يقدمه "فمشوار الاف ميل يبداء بخطوه واحده"

 

وفى الختام  تتقدم اداره مجموعه فوكس الصحفيه بخالص ايات الشكر والتقدير

لشركاء النجاح لها فى مهرجان "احياء التراث الطهوى المصرى" منتجع ميركيور

اداره وموظفين وفنين وطهاه وبالاخص الشيف محمود عبد الصادق رئيس المهرجان

والشيف العمومى لمنتجع ميركيور الغردقه ومعاونيه ونوابه الشيف احمد جابر والشيف

سامح عبد الحميد والشيف عاطف والشيف احمد العجمى وكل الطهاه المشاركين

وقسم "الاستيوارد" الذى اظهر كفائه وتحمل منقطعه النظير فى هذا المهرجان وعمل بعيد عن الاضواء وبكل تفانى وجهد فقط لانجاح الفكره وكونها تحمل شعار بلده

 على جهدهم المتواصل والمتميز

وتخطيهم التحديات الكثيره التى واجهتهم واظهار المهرجان بشكل مهنى متميز يليق بأسم بلدنا الحبيب ويشكر كل الضيوف والحضور من محافظه البحر الاحمر وخارجها على حضورهم الكريم حتى من منعتهم 

ظروفهم الطارئه لحضور المهرجان نخص بالشكر الشيف مصطفى الرفاعى الذى منعه من الحضور 

ظرف طارىء نتمنى من الله ان يكون خيرا ويطمنا على صحه والده الكريم

يشكر الزملاء الصحفين الذين اسهموا فى اظهار المهرجان بشكل لائق ومحترم

ويتوجه بشكر خاص الى الشيف الاكاديمى "هانى عصام الدين" احد اهم منسقين المهرجان

لما تحمله من جهد ومتابعه بشكل مهنى وحرفى ومساندته للمهرجان رغم انه لا يقام بالمنتجع

محل عمله الخاص والذى كان حرصه واضح وجلى للجميع لانجاح المهرجان وتذليل كل العقبات

دون ذلك فقط لحبه لمهنته ولزملائه فى المهنه

ونخص بالشكر الاستاذه ماجى حبيب على حضورها المتميز المتألق الذى اضاف الكثير

ونخص بالشكر الاستاذه مريم حامد مسؤوله القطاع الاعلامى والصحفى لمنظمه الفاو  مكتب بالقاهره

على حضورها الكريم وتميزها فى محاوله نشر الوعى الغذائى بين الحضور

تتوجه اداره فوكس بالشكر والاحترام للجميع وتناشد الجميع

"افتخروا بمهنتكم  وافتخروا بتراثكم الطهوى واعلوا من شأنه واتحدوا من اجل ذلك"

وانتظرونا فى تكمله المسيره وفى افكار متجدده ومتميزه فى الصحافه الطهويه المتخصصه

وتجارب  وافكار اخرى على المستوى الدولى والمحلى قريبا.

 

 

 

أُضيفت في: 23 سبتمبر (أيلول) 2016 الموافق 20 ذو الحجة 1437
منذ: 2 سنوات, 6 شهور, 2 أيام, 11 ساعات, 16 دقائق, 24 ثانية
0

التعليقات