GO MOBILE version!
مهرجان الكوزين
أخبار فوكس
سفراء مصر لفنون الطهي من شباب الشيفاتسفراء مصر لفنون الطهي من شباب الشيفاتجمعيه الطهاه المصرين2017-03-14 19:33:44
الكيوى وتأثيره على الجسمالكيوى وتأثيره على الجسمالشيف هانى عصام الدين2017-02-12 09:28:49
صفحه فيس فوكس
استطلاع الرأي
ما رأيك بالموقع الجديد
أبريل1201512:08:25 مـجمادى آخر111436
ماذا تعرف عن المطبخ الروسى؟/الشيف محمد فراويله
ماذا تعرف عن المطبخ الروسى؟/الشيف محمد فراويله
ماذا تعرف عن المطبخ الروسى؟/الشيف محمد فراويله
أبريل1201512:08:25 مـجمادى آخر111436
منذ: 3 سنوات, 9 شهور, 21 أيام, 20 ساعات, 59 دقائق, 38 ثانية

يعتبر المطبخ الروسي مشهورا في العالم كله منذ وقت طويل. حتى بعد أن وصل بعض المأكولات الروسية الى قوائم الطعام في المطاعم في جميع أنحاء
وفي نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين بدأ المطبخ الروسي ينافس المطبخ الفرنسي الشهير من حيث تأثيره وشعبيته في أوروبا.

وقد قطع المطبخ الروسي القديم دربا طويلا في تطوره، ليمر عبر عدة مراحل هامة. وبدأ يتطور بسرعة في القرن التاسع الميلادي ليبلغ أوجه في القرنين الخامس عشر والسادس عشر. وقد تشكلت خلال هذه المرحلة الملامح والخصائص الاساسية لفن الطهي الروسي نظرا لوجود الفجوة الاجتماعية والاندماج مع المطابخ الاخرى .
وشهدت بداية هذه المرحلة ظهور خبز الجودار وهو يعتبر حتى يومنا هذا جزءاًلا يتجزأ من أية مأدبة في روسيا، الى جانب شتى المأكولات المصنوعة من العجين والفطائر الروسية. وفي الوقت نفسه ابتكر الروس مجموعة متنوعة من المشروبات منها الـ"كيسيل" الذي كان يصنع في البداية من حبوب الشوفان والقمح والجودار وبعد فترة بدأ الروس يستخدمون مختلف أنواع الفواكه في إعداده
كما كان طعام الروس القدماء يتألف من السمك وأنواع الفطر،وظل اللحم بقى طعاما نادرا على مائدتهم

ومع دخول المسيحية الى روسيا انقسم المطبخ الى مجموعتين فترة الصوص وفترة الافطار لذا نتج عنها تنوع رهيب من قبل الطهاة فى اعداد الاطباق الصيامية
وكان الطعام السابق اللحم المملح والمسلوق ومع انتشار الولائم والحفلات فى هذة الفترة ظهر انواع وتشكيلات الطعام بعد انضمام الاقاليم الى روسيا 

وكان الروس يحبون الحلويات منذ القدم، إذا كانوا يصنعون مختلف أصناف المربى المتنوعة والفواكه المسكرة وكان يستخدم العسل وتنوعت اساليب الطهى فى الحلويات بعد دخول السكر الى روسيا فى القرن السابع عشر 

وكانت مائدة الأثرياء والنبلاء تتسم بوفرة الأطباق والمأكولات التي كان عددها يبلغ 50 طبقا، أما على مائدة القيصر فكان يتراوح عددها بين 150 و200 طبقوأحيانا كانت مأدبة الغداء في القصر القيصري تستمر أكثر من 8 ساعات.


أما المرحلة التالية من تاريخ المطبخ الروسي فقد بدأت في نهاية القرن السابع عشر وبداية القرن الثامن عشر وانتهت في مطلع القرن التاسع عشر. وخلال تلك الفترة بات واضحا انقسام المطبخ الروسي الى جزئين منفصلين  المطبخ الشعبي ومطبخ النخبة الحاكمة

وفى ايامنا هذة انتشر المطبخ الروسى والمطاعم الروسية فى جميع انحاء العالم واشتهر ايضا بالوصفات والمكونات الغنية المفيدة واسمحوا لى ان اقدم لكم طبق من اشهر انواع

يعتبر المطبخ الروسي مشهورا في العالم كله منذ وقت طويل. حتى بعد أن وصل بعض المأكولات الروسية الى قوائم الطعام في المطاعم في جميع أنحاء
وفي نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين بدأ المطبخ الروسي ينافس المطبخ الفرنسي الشهير من حيث تأثيره وشعبيته في أوروبا.

وقد قطع المطبخ الروسي القديم دربا طويلا في تطوره، ليمر عبر عدة مراحل هامة. وبدأ يتطور بسرعة في القرن التاسع الميلادي ليبلغ أوجه في القرنين الخامس عشر والسادس عشر. وقد تشكلت خلال هذه المرحلة الملامح والخصائص الاساسية لفن الطهي الروسي نظرا لوجود الفجوة الاجتماعية والاندماج مع المطابخ الاخرى .
وشهدت بداية هذه المرحلة ظهور خبز الجودار وهو يعتبر حتى يومنا هذا جزءاًلا يتجزأ من أية مأدبة في روسيا، الى جانب شتى المأكولات المصنوعة من العجين والفطائر الروسية. وفي الوقت نفسه ابتكر الروس مجموعة متنوعة من المشروبات منها الـ"كيسيل" الذي كان يصنع في البداية من حبوب الشوفان والقمح والجودار وبعد فترة بدأ الروس يستخدمون مختلف أنواع الفواكه في إعداده
كما كان طعام الروس القدماء يتألف من السمك وأنواع الفطر،وظل اللحم بقى طعاما نادرا على مائدتهم

ومع دخول المسيحية الى روسيا انقسم المطبخ الى مجموعتين فترة الصوص وفترة الافطار لذا نتج عنها تنوع رهيب من قبل الطهاة فى اعداد الاطباق الصيامية
وكان الطعام السابق اللحم المملح والمسلوق ومع انتشار الولائم والحفلات فى هذة الفترة ظهر انواع وتشكيلات الطعام بعد انضمام الاقاليم الى روسيا 

وكان الروس يحبون الحلويات منذ القدم، إذا كانوا يصنعون مختلف أصناف المربى المتنوعة والفواكه المسكرة وكان يستخدم العسل وتنوعت اساليب الطهى فى الحلويات بعد دخول السكر الى روسيا فى القرن السابع عشر 

وكانت مائدة الأثرياء والنبلاء تتسم بوفرة الأطباق والمأكولات التي كان عددها يبلغ 50 طبقا، أما على مائدة القيصر فكان يتراوح عددها بين 150 و200 طبقوأحيانا كانت مأدبة الغداء في القصر القيصري تستمر أكثر من 8 ساعات.


أما المرحلة التالية من تاريخ المطبخ الروسي فقد بدأت في نهاية القرن السابع عشر وبداية القرن الثامن عشر وانتهت في مطلع القرن التاسع عشر. وخلال تلك الفترة بات واضحا انقسام المطبخ الروسي الى جزئين منفصلين  المطبخ الشعبي ومطبخ النخبة الحاكمة

وفى ايامنا هذة انتشر المطبخ الروسى والمطاعم الروسية فى جميع انحاء العالم واشتهر ايضا بالوصفات والمكونات الغنية المفيدة واسمحوا لى ان اقدم لكم طبق من اشهر انواع

يعتبر المطبخ الروسي مشهورا في العالم كله منذ وقت طويل. حتى بعد أن وصل بعض المأكولات الروسية الى قوائم الطعام في المطاعم في جميع أنحاء
وفي نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين بدأ المطبخ الروسي ينافس المطبخ الفرنسي الشهير من حيث تأثيره وشعبيته في أوروبا.

وقد قطع المطبخ الروسي القديم دربا طويلا في تطوره، ليمر عبر عدة مراحل هامة. وبدأ يتطور بسرعة في القرن التاسع الميلادي ليبلغ أوجه في القرنين الخامس عشر والسادس عشر. وقد تشكلت خلال هذه المرحلة الملامح والخصائص الاساسية لفن الطهي الروسي نظرا لوجود الفجوة الاجتماعية والاندماج مع المطابخ الاخرى .
وشهدت بداية هذه المرحلة ظهور خبز الجودار وهو يعتبر حتى يومنا هذا جزءاًلا يتجزأ من أية مأدبة في روسيا، الى جانب شتى المأكولات المصنوعة من العجين والفطائر الروسية. وفي الوقت نفسه ابتكر الروس مجموعة متنوعة من المشروبات منها الـ"كيسيل" الذي كان يصنع في البداية من حبوب الشوفان والقمح والجودار وبعد فترة بدأ الروس يستخدمون مختلف أنواع الفواكه في إعداده
كما كان طعام الروس القدماء يتألف من السمك وأنواع الفطر،وظل اللحم بقى طعاما نادرا على مائدتهم

ومع دخول المسيحية الى روسيا انقسم المطبخ الى مجموعتين فترة الصوص وفترة الافطار لذا نتج عنها تنوع رهيب من قبل الطهاة فى اعداد الاطباق الصيامية
وكان الطعام السابق اللحم المملح والمسلوق ومع انتشار الولائم والحفلات فى هذة الفترة ظهر انواع وتشكيلات الطعام بعد انضمام الاقاليم الى روسيا 

وكان الروس يحبون الحلويات منذ القدم، إذا كانوا يصنعون مختلف أصناف المربى المتنوعة والفواكه المسكرة وكان يستخدم العسل وتنوعت اساليب الطهى فى الحلويات بعد دخول السكر الى روسيا فى القرن السابع عشر 

وكانت مائدة الأثرياء والنبلاء تتسم بوفرة الأطباق والمأكولات التي كان عددها يبلغ 50 طبقا، أما على مائدة القيصر فكان يتراوح عددها بين 150 و200 طبقوأحيانا كانت مأدبة الغداء في القصر القيصري تستمر أكثر من 8 ساعات.


أما المرحلة التالية من تاريخ المطبخ الروسي فقد بدأت في نهاية القرن السابع عشر وبداية القرن الثامن عشر وانتهت في مطلع القرن التاسع عشر. وخلال تلك الفترة بات واضحا انقسام المطبخ الروسي الى جزئين منفصلين  المطبخ الشعبي ومطبخ النخبة الحاكمة

وفى ايامنا هذة انتشر المطبخ الروسى والمطاعم الروسية فى جميع انحاء العالم واشتهر ايضا بالوصفات والمكونات الغنية المفيدة واسمحوا لى ان اقدم لكم طبق من اشهر انواع

يعتبر المطبخ الروسي مشهورا في العالم كله منذ وقت طويل. حتى بعد أن وصل بعض المأكولات الروسية الى قوائم الطعام في المطاعم في جميع أنحاء
وفي نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين بدأ المطبخ الروسي ينافس المطبخ الفرنسي الشهير من حيث تأثيره وشعبيته في أوروبا.

وقد قطع المطبخ الروسي القديم دربا طويلا في تطوره، ليمر عبر عدة مراحل هامة. وبدأ يتطور بسرعة في القرن التاسع الميلادي ليبلغ أوجه في القرنين الخامس عشر والسادس عشر. وقد تشكلت خلال هذه المرحلة الملامح والخصائص الاساسية لفن الطهي الروسي نظرا لوجود الفجوة الاجتماعية والاندماج مع المطابخ الاخرى .
وشهدت بداية هذه المرحلة ظهور خبز الجودار وهو يعتبر حتى يومنا هذا جزءاًلا يتجزأ من أية مأدبة في روسيا، الى جانب شتى المأكولات المصنوعة من العجين والفطائر الروسية. وفي الوقت نفسه ابتكر الروس مجموعة متنوعة من المشروبات منها الـ"كيسيل" الذي كان يصنع في البداية من حبوب الشوفان والقمح والجودار وبعد فترة بدأ الروس يستخدمون مختلف أنواع الفواكه في إعداده
كما كان طعام الروس القدماء يتألف من السمك وأنواع الفطر،وظل اللحم بقى طعاما نادرا على مائدتهم

ومع دخول المسيحية الى روسيا انقسم المطبخ الى مجموعتين فترة الصوص وفترة الافطار لذا نتج عنها تنوع رهيب من قبل الطهاة فى اعداد الاطباق الصيامية
وكان الطعام السابق اللحم المملح والمسلوق ومع انتشار الولائم والحفلات فى هذة الفترة ظهر انواع وتشكيلات الطعام بعد انضمام الاقاليم الى روسيا 

وكان الروس يحبون الحلويات منذ القدم، إذا كانوا يصنعون مختلف أصناف المربى المتنوعة والفواكه المسكرة وكان يستخدم العسل وتنوعت اساليب الطهى فى الحلويات بعد دخول السكر الى روسيا فى القرن السابع عشر 

وكانت مائدة الأثرياء والنبلاء تتسم بوفرة الأطباق والمأكولات التي كان عددها يبلغ 50 طبقا، أما على مائدة القيصر فكان يتراوح عددها بين 150 و200 طبقوأحيانا كانت مأدبة الغداء في القصر القيصري تستمر أكثر من 8 ساعات.


أما المرحلة التالية من تاريخ المطبخ الروسي فقد بدأت في نهاية القرن السابع عشر وبداية القرن الثامن عشر وانتهت في مطلع القرن التاسع عشر. وخلال تلك الفترة بات واضحا انقسام المطبخ الروسي الى جزئين منفصلين  المطبخ الشعبي ومطبخ النخبة الحاكمة

وفى ايامنا هذة انتشر المطبخ الروسى والمطاعم الروسية فى جميع انحاء العالم واشتهر ايضا بالوصفات والمكونات الغنية المفيدة واسمحوا لى ان اقدم لكم طبق من اشهر انواع

يعتبر المطبخ الروسي مشهورا في العالم كله منذ وقت طويل. حتى بعد أن وصل بعض المأكولات الروسية الى قوائم الطعام في المطاعم في جميع أنحاء
وفي نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين بدأ المطبخ الروسي ينافس المطبخ الفرنسي الشهير من حيث تأثيره وشعبيته في أوروبا.

وقد قطع المطبخ الروسي القديم دربا طويلا في تطوره، ليمر عبر عدة مراحل هامة. وبدأ يتطور بسرعة في القرن التاسع الميلادي ليبلغ أوجه في القرنين الخامس عشر والسادس عشر. وقد تشكلت خلال هذه المرحلة الملامح والخصائص الاساسية لفن الطهي الروسي نظرا لوجود الفجوة الاجتماعية والاندماج مع المطابخ الاخرى .
وشهدت بداية هذه المرحلة ظهور خبز الجودار وهو يعتبر حتى يومنا هذا جزءاًلا يتجزأ من أية مأدبة في روسيا، الى جانب شتى المأكولات المصنوعة من العجين والفطائر الروسية. وفي الوقت نفسه ابتكر الروس مجموعة متنوعة من المشروبات منها الـ"كيسيل" الذي كان يصنع في البداية من حبوب الشوفان والقمح والجودار وبعد فترة بدأ الروس يستخدمون مختلف أنواع الفواكه في إعداده
كما كان طعام الروس القدماء يتألف من السمك وأنواع الفطر،وظل اللحم بقى طعاما نادرا على مائدتهم

ومع دخول المسيحية الى روسيا انقسم المطبخ الى مجموعتين فترة الصوص وفترة الافطار لذا نتج عنها تنوع رهيب من قبل الطهاة فى اعداد الاطباق الصيامية
وكان الطعام السابق اللحم المملح والمسلوق ومع انتشار الولائم والحفلات فى هذة الفترة ظهر انواع وتشكيلات الطعام بعد انضمام الاقاليم الى روسيا 

وكان الروس يحبون الحلويات منذ القدم، إذا كانوا يصنعون مختلف أصناف المربى المتنوعة والفواكه المسكرة وكان يستخدم العسل وتنوعت اساليب الطهى فى الحلويات بعد دخول السكر الى روسيا فى القرن السابع عشر 

وكانت مائدة الأثرياء والنبلاء تتسم بوفرة الأطباق والمأكولات التي كان عددها يبلغ 50 طبقا، أما على مائدة القيصر فكان يتراوح عددها بين 150 و200 طبقوأحيانا كانت مأدبة الغداء في القصر القيصري تستمر أكثر من 8 ساعات.


أما المرحلة التالية من تاريخ المطبخ الروسي فقد بدأت في نهاية القرن السابع عشر وبداية القرن الثامن عشر وانتهت في مطلع القرن التاسع عشر. وخلال تلك الفترة بات واضحا انقسام المطبخ الروسي الى جزئين منفصلين  المطبخ الشعبي ومطبخ النخبة الحاكمة

وفى ايامنا هذة انتشر المطبخ الروسى والمطاعم الروسية فى جميع انحاء العالم واشتهر ايضا بالوصفات والمكونات الغنية المفيدة واسمحوا لى ان اقدم لكم طبق من اشهر انواع

يعتبر المطبخ الروسي مشهورا في العالم كله منذ وقت طويل. حتى بعد أن وصل بعض المأكولات الروسية الى قوائم الطعام في المطاعم في جميع أنحاء
وفي نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين بدأ المطبخ الروسي ينافس المطبخ الفرنسي الشهير من حيث تأثيره وشعبيته في أوروبا.

وقد قطع المطبخ الروسي القديم دربا طويلا في تطوره، ليمر عبر عدة مراحل هامة. وبدأ يتطور بسرعة في القرن التاسع الميلادي ليبلغ أوجه في القرنين الخامس عشر والسادس عشر. وقد تشكلت خلال هذه المرحلة الملامح والخصائص الاساسية لفن الطهي الروسي نظرا لوجود الفجوة الاجتماعية والاندماج مع المطابخ الاخرى .
وشهدت بداية هذه المرحلة ظهور خبز الجودار وهو يعتبر حتى يومنا هذا جزءاًلا يتجزأ من أية مأدبة في روسيا، الى جانب شتى المأكولات المصنوعة من العجين والفطائر الروسية. وفي الوقت نفسه ابتكر الروس مجموعة متنوعة من المشروبات منها الـ"كيسيل" الذي كان يصنع في البداية من حبوب الشوفان والقمح والجودار وبعد فترة بدأ الروس يستخدمون مختلف أنواع الفواكه في إعداده
كما كان طعام الروس القدماء يتألف من السمك وأنواع الفطر،وظل اللحم بقى طعاما نادرا على مائدتهم

ومع دخول المسيحية الى روسيا انقسم المطبخ الى مجموعتين فترة الصوص وفترة الافطار لذا نتج عنها تنوع رهيب من قبل الطهاة فى اعداد الاطباق الصيامية
وكان الطعام السابق اللحم المملح والمسلوق ومع انتشار الولائم والحفلات فى هذة الفترة ظهر انواع وتشكيلات الطعام بعد انضمام الاقاليم الى روسيا 

وكان الروس يحبون الحلويات منذ القدم، إذا كانوا يصنعون مختلف أصناف المربى المتنوعة والفواكه المسكرة وكان يستخدم العسل وتنوعت اساليب الطهى فى الحلويات بعد دخول السكر الى روسيا فى القرن السابع عشر 

وكانت مائدة الأثرياء والنبلاء تتسم بوفرة الأطباق والمأكولات التي كان عددها يبلغ 50 طبقا، أما على مائدة القيصر فكان يتراوح عددها بين 150 و200 طبقوأحيانا كانت مأدبة الغداء في القصر القيصري تستمر أكثر من 8 ساعات.


أما المرحلة التالية من تاريخ المطبخ الروسي فقد بدأت في نهاية القرن السابع عشر وبداية القرن الثامن عشر وانتهت في مطلع القرن التاسع عشر. وخلال تلك الفترة بات واضحا انقسام المطبخ الروسي الى جزئين منفصلين  المطبخ الشعبي ومطبخ النخبة الحاكمة

وفى ايامنا هذة انتشر المطبخ الروسى والمطاعم الروسية فى جميع انحاء العالم واشتهر ايضا بالوصفات والمكونات الغنية المفيدة واسمحوا لى ان اقدم لكم الفتره المقبله مجموعه مختاره من الاطباق الروسيه الشهيره .

أُضيفت في: 1 أبريل (نيسان) 2015 الموافق 11 جمادى آخر 1436
منذ: 3 سنوات, 9 شهور, 21 أيام, 20 ساعات, 59 دقائق, 38 ثانية
0

التعليقات