GO MOBILE version!
مهرجان الكوزين
أخبار فوكس
سفراء مصر لفنون الطهي من شباب الشيفاتسفراء مصر لفنون الطهي من شباب الشيفاتجمعيه الطهاه المصرين2017-03-14 19:33:44
الكيوى وتأثيره على الجسمالكيوى وتأثيره على الجسمالشيف هانى عصام الدين2017-02-12 09:28:49
صفحه فيس فوكس
استطلاع الرأي
ما رأيك بالموقع الجديد
يناير2720166:05:59 مـربيع آخر161437
جريده فيس مصر وأشاده جديده للموسوعه و تحاور بمقرها مؤسس فوكس وتكشف الاهداف الحقيقيه لأنشاء فوكس برودكشن
جريده فيس مصر وأشاده جديده للموسوعه و تحاور بمقرها مؤسس فوكس وتكشف الاهداف الحقيقيه لأنشاء فوكس برودكشن
جريده فيس مصر وأشاده جديده للموسوعه و تحاور بمقرها مؤسس فوكس وتكشف الاهداف الحقيقيه لأنشاء فوكس برودكشن
يناير2720166:05:59 مـربيع آخر161437
منذ: 3 سنوات, 6 شهور, 27 أيام, 5 ساعات, 56 دقائق, 52 ثانية

لقراءه الحوار مرقى عبر اللينك فى الاسفل

http://www.face-masr.com/t~166725

دورنا في "فوكس" تغيير الخلفية الذهنية النمطية المرتبطة بمهنة الطهاة

كثير من المصريين يتمنون لو أن ببيتهم طاه ماهر يطهو لهم ما لذ وطاب من الطعام ، فيصفقون له ويتباهون به وسط أقرانهم ، لكن ما أن يتخطى ذلك الطاهي باب المنزل ليعلن امتهانه مهنة الطهاة حتى ينقلب عليه من قالوا بطعامه أشعارا ، فالمهنة في مصر ما زالت مبهمة وغير مستحبة حتى وإن كنت "طباخ الرئيس" .
ولا يعلم المصريون أهمية هذا القطاع المرتبط بمجالات كثيرة مختلفة بالنسبة للاقتصاد المصري ، فكثير من اقتصاديات دول كبيرة مثل "إيطاليا" على سبيل المثال و"هولندا" وغيرها ، قائم على مطاعمها وفنادقها السياحية وما يقدم بها من أطعمة ومشروبات مميزة ، ووسط تلك الصورة ظهر عدد من المهتمين بهذا القطاع وحاولوا تعريف المجتمع بكل ما يخص المهنة من خلال موقع جديد أطلقوا عليه لقب "فوكس" واختاروا من خلاله أفضل عشرة طهاه مصريين بالخارج ليطلقوا الموسوعة الأولى لهم .
"فيس مصر" التقت بـ"مدحت عاكف"-صحفي اقتصاد ومعد برامج ورئيس تحرير موقع "فوكس" حدثنا عن الموقع الجديد ودوره المرتقب في تطوير الاقتصاد المصري ، وأيضا عن الموسوعة الجديدة الخاصة بأفضل الطهاة المصريين في الخارج

في البداية حدثنا عن الفكرة الخاصة بموقع "فوكس" وأهدافه وعرفنا بالقائمين عليه ؟


موقع "فوكس" موقع صحفي متخصص ،يعد الأول من نوعه في مصر والوطن العربي أيضا، فالموقع متخصص بشكل احترافي في أمور الطهي والطهاه ، وسيعمل على ايضاح ارتباط هذا المجال بمجالات مختلفة مثل الصحة والتغذية والسياحة ، ومدى تأثير مهنه "الشيف" أو الطهي على نمو الاقتصاد المصرى .
ونقوم أنا وشريكي "وليد فؤاد" ، بإدارة الموقع حيث يعمل "وليد"كمدير فني له ، بينما أعمل كرئيس مجلس اداره

برأيك .. كيف يكون لمهنة "الشيف" دور فعال في الاقتصاد المصري؟
أرى أنه لا يخلو مكان سياحي سواء كان بمنشأة سياحية مثل الفنادق والمطاعم والبواخر أو حتى الفنادق العائمة وغيرها ، أو حتى الأماكن الصغيرة نسبيا ، إلا ونجد "المطبخ" أحد أهم العناصر المكونة له ، ولكي تدار المسألة بشكل احترافي ، لابد من وجود "شيف" عمومي يتفهم متطلبات المكان جيدا ويضيف إليه من خبراته المتعددة ، ويساهم في جني أرباح عالية ، بعد أن يحوز على رضا العملاء نتيجة الجودة والخدمة المقدمة ، وكل ذلك يسهم بشكل كبير في عجلة الإنتاج ويرتبط ارتباطا وثيقا بالسوق السياحي الذي يعد من أهم عوامل دعم الاقتصاد المصري .


وضح لنا ماعلاقه مهنة "الطاهي" بالتجارة والصناعة ؟
لها علاقة مباشرة وعميقة فلو نظرنا للمطبخ بشكل عام سواء كان المنزلي أو حتى المحترف للفنادق أو المطاعم سنرى أجهزة كهربائية كثيرة ، وسنرى معدات طهوية كثيرة من سكاكين وملاعق إلى آخره لدرجة أنه يوجد الآن شركات متخصصة لصناعة أو استيراد معدات للمطابخ ومصانع الحلويات من "ألمانيا" و"سويسرا" و"الصين" وبمبالغ ضخمه جدا.


لماذا لا تتناول الصحافه بمصر تفاصيل هذه المهنة ؟


اعتقد إنها ثقافة مجتمع فكل الصحف أو البرامج أو المجلات تتناول المهنة بشكل سطحي جدا بدون أي تفاصيل ، و"الشيف" بالنسبه لهم هو مجرد "طباخ" يقوم بتحضير وصفات فقط ، ولا يعلم أحد عظمة تلك المهنة ، فأهميتها تتجاوز كل هذا ، ودورنا في موقع "فوكس" تغيير الخلفيه الذهنية النمطية المرتبطة بتلك المهنة بشكل عام.
ما الفارق بين الشيف المصري والأوروبي أو الأجنبي وهل تختلف نظرة الغرب لهذه المهنة عن نظرة المصريين لها ؟
الفارق المهني ليس كبيرا كما يتخيل البعض ، لكن الفرق يتمحور حول نظرة المجتمع لأصحاب تلك المهنة ، فالمجتمعات الغربية على سبيل المثال تعطي أهمية كبيرة لأصحاب المهنة والعاملين بها ، ونجد تقديرا كبيرا لهم في دول أوروربا و أمريكا و آسيا .
ومهنه "الشيف" في تلك الدول من المهن المهمه جدا ، ولك أن تتخيل أن "الشيف" الذي يسكن في شارع ما هناك ، يكون فعليا فخرا لكل جيرانه ، وأن الزي الأبيض المرتبط بمهنته يكون رمزا محببا يتفاخرون به .
كما أنهم يهتمون بتعليم المهنة بشكل احترافي من خلال المعاهد المتخصصة والتي تدعمها الدولة كثيرا ، فالشيف في الغرب أهم من الطبيب فهو المسئول عن صحة المواطن وغذائه، ويعتقدون أن الأكل السليم ينتج عنه جسدا سليما لذا فلن تحتاج لطبيب.


ما دور موقع "فوكس" في هذه المسألة؟


موقع "فوكس" يعتبر الموقع الأول الذي تطرق لهذا القطاع بكافة فروعه بشكل متخصص ، وله هيئه استشاريه كبيرة من "طهاه"معروفين ولديهم خبرة واسعة، وسنسعى من خلال عملنا بالموقع لإجراء حوارات ونقاشات فعالة مع خبراء مصريين وأجانب ومع طهاه من جميع الدول بجانب ربط القطاع بقطاعات أخرى مثل السياحة والسفر ، كما سنقدم وصفات من أطباء التغذية لصحة سليمة ، وسنتطرق بشكل مفصل وأكثر دقة لكل ما يخص هذا القطاع وكيف سيؤثر الاهتمام به على نمو الاقتصاد المصري.
حدثنا عن موسوعة "أشهر 10 طهاه مصريين مغتربين حول العالم" والتي كان لك اليد العليا مع "فوكس" في إصدارها ؟
الفكرة جاءت من القائمين على الموقع ، وباختصار وجدنا أن هناك مصريين بالخارج مصدر فخر حقيقي لمصر في هذا المجال ومصنفين من ضمن أحسن الطهاة في العالم ، مثلهم مثل العلماء والفنانين الناجحين في مجالاتهم خارجيا ، وعندما بحثنا وجدنا مصريين اغتربوا وسافروا خارج حدود الوطن منذ أكثر من خمسة وعشرين عاما ، واستقر بهم المقام بعواصم كثيرة ، ونجحوا نجاحا باهرا لدرجة جعلتهم يتقلدون مراكز كبيرة وترأسوا فرق عمل كبيرة وطهاة أجانب.
فمنهم من أصبح محكما دوليا في بطولات العالم ، والتي يشهدها العالم كله في "ليون" و "جوهانسبرج" ، ومنهم من أصبح الطاهي الخاص للأمير "الوليد بن طلال" ، ومنهم من أصبح شيفا عموميا لأشهر فنادق العالم ، لذا فكرنا أن نجمهعم ، ونجد وسيلة لربطهم بالأجيال القادمة ، فيقوموا بنقل خبراتهم لمن سيأتي بعدهم ، ويحكوا قصص النجاح وكيف بدأوا مشوارهم والصعاب التي واجهتهم لعلهم يكونوا بارقة أمل للشباب والأجيال القادمة.

 


على أي أساس قمتم باختيار القائمة الفائزة بالموسوعة ومن هم الفائزون؟
 

قمنا بالاختيار وفقا لمعايير تم وضعها بدقة ، فمثلا لابد للمرشح بأن يكون صاحب قصة يقصها على المجتمع ، قصة نجاح صعبة ، ولابد وأن يكون مصريا سافر مغتربا وأثر بشكل كبير وأضاف للمهنة ، وبخصوص الاختيار فإنه بعد البحث والتمحيص والفحص قامت اللجنة باختيار عشرة من الطهاة المصريين كأفضل طهاة مغتربين وهم : "سعيد سعد" و" أحمد المغازى" و "حسام الدين عطية" و"كريم على" و "إسلام أحمد" و "مجدى أمين" و "محمد فراويلة" و "هشام البنا" و "هاني سيدراك" .


وهل قابلت أحد المستثمرين الأجانب بمصر وأشاد بالطاهي المصري؟


بالطبع قابلت وهناك كثر يشيدون بأداء الطاهي المصري ، فمثلا أثناء حوارنا مع مالك مطعم مكسيكى بحي "المعادي" ، قال لنا أن الشيف المصري كان من أسباب تفكيره بالقدوم إلى مصر وافتتاح مطعمه ، وأنه ينصح كافة زملائه بالقدوم مثله ، وعبر عن سعادته بالتجربة، فمصر بلد آمن ، فمثلا يقوم يوميا بالمشي دون خوف من مطعمه إلى بيته وحده.
كما أن كثير من الأجانب يتفاخرون بالطاهي المصري فمثلا السيدة "بيا هولمبيرج" الدنماركيه الجنسيه، تقول أن "مصر" أرض تحقيق الأحلام بالنسبة لمجال الطهي .


هل يوجد نقابة أو كيان يجمع الطهاه بمصر؟
لا توجد نقابة حالية للطهاة ، ولكن يوجد فقط جمعيات أهلية متخصصة بالمجال ، وأنا أعتقد أن أهمهم وأقدمهم "جمعية الطهاه المصريين" فلها نشاط واضح وملموس على الأرض من دورات تدريبية ومحاولات للارتقاء بمستوى المهنة.
كما قاموا بتكوين فريق منتخب مصر للطهاه والذي سافر إلى جنوب أفريقيا وحصد خمسة وعشرين ميدالية ذهبية.


ما الجديد الذي ينتوي موقع "فوكس" تقديمه في 2016؟

أولا سنقدم موسوعات جديدة مبتكرة ، وسنطلق مبادرة
قومية جديدة هدفها خيري بالكامل توجه لشريحة محددة بالمجتمع
كما سنسعى لعقد شراكات وبرتوكولات تعاون بيننا وبين مؤسسات معروفه في المجال وسنتعاون بشكل كبير مع إذاعة "مونت كارلو" الدولية بـ"فرنسا" ببرنامجها "كافيه شو" لنشر الفكرة أكثر ، وسنسعى لخلق جو مناسب يدعم الطاهي المصري ويبرز مواهبه ويوضح أهمية تلك المهنة ومساهمتها في التطور الاقتصادي لمصر. .

http://www.face-masr.com/t~166725

أُضيفت في: 27 يناير (كانون الثاني) 2016 الموافق 16 ربيع آخر 1437
منذ: 3 سنوات, 6 شهور, 27 أيام, 5 ساعات, 56 دقائق, 52 ثانية
0

التعليقات