GO MOBILE version!
مهرجان الكوزين
أخبار فوكس
سفراء مصر لفنون الطهي من شباب الشيفاتسفراء مصر لفنون الطهي من شباب الشيفاتجمعيه الطهاه المصرين2017-03-14 19:33:44
الكيوى وتأثيره على الجسمالكيوى وتأثيره على الجسمالشيف هانى عصام الدين2017-02-12 09:28:49
صفحه فيس فوكس
استطلاع الرأي
ما رأيك بالموقع الجديد
مارس1420161:26:32 صـجمادى آخر31437
”فوكس” تحاور بطل جديد من ابطال طهاه مصر الشيف ”محمد نصير”
”فوكس” تحاور بطل جديد من ابطال طهاه مصر الشيف ”محمد نصير”
"فوكس" تحاور بطل جديد من ابطال طهاه مصر الشيف "محمد نصير"
مارس1420161:26:32 صـجمادى آخر31437
منذ: 3 سنوات, 4 شهور, 6 أيام, 16 ساعات, 59 دقائق, 25 ثانية

"فوكس" تحاور بطل جديد من ابطال طهاه مصر الشيف "محمد نصير"

في بدايتي حاولت الاستفادة من الشيفات الكبار والحصول على كورسات عديدة

الأجانب يحترمون مهنة الشيف  أكثر من المصريين

الشيف الأجنبي يتميز عن المصري بالقراءة والاطلاع على كل ما هو جديد

شعور ممتع أن ترفع علم بلدك وسط أعلام كثيرة لدول أخرى

حصدنا كأس افريقيا وميداليات ذهبيه وفضيه وتفوقنابالمركز الاول علىدول عظمى

جمعيه الطهاه المصرين دورها بالمهنه اهم واكبر من دور وزاره السياحه

كنا نعمل ونتدرب لمده 22 ساعه ونبيت بمكان العمل للصباح

العمل بروح الفريق فى البطولات الدوليه جعلنا نتفوق فى تركيا كنا 36 دولة وفي جنوب أفريقيا كانوا حوالي 12 دولة

مسابقات ومهرجانات الطهى التى تقام بمصر خارج مظله جمعيه الطهاه المصرين

لا تعترف بها منظمه الواكس رسميا

فرنسا مشهورة سياحيًا لأنها تشتهر بمطبخ عالمي

بدأ ممارسة مهنته بعدما أنهى دراسته وفترة تدريبه وحصل على البكالوريس في السياحة والفنادق، يعمل في المهنة منذ 23 عامًا، يحاول منذ بداية عمله الاستفادة ممن هم أكبر منه بالإضافة لحصوله على العديد من الدورات التدريبية، يعترف بأن هناك معوقات كثيرة واجهته في بداية عمله تمثلت في إخفاء بعض الشيفات معلومات عنه ومحاولة البعض إعطاء صورة ذهنية سيئة عنه ورغم ذلك يؤكد وجود شخصيات محترمة وجيدة ومتعاونة إنه الشيف محمد حسن نصير الشهير بمحمد نصير الذي كان لنا معه هذا الحوار ..

في البداية عرفنا بنفسك ومجال عملك؟

الشيف محمد حسين نصير والشهرة محمد نصير، بدأت المهنة بعدما أنهيت دراسة وفترة التدريب، حاصل على بكالوريس سياحة وفنادق وبدأت بفترات تدريب شتوية وصيفية وبدأت أمارس المهنة منذ 23 عامًا، وربنا كرمني بالتعامل مع شيفات كبار جدا رغم أن أسمائهم غير معروفة وحاولت الاستفادة منهم والحصول على كورسات وتدريبات كثيرة جدًا والفضل لشيف فرنسي تعلمت واستفدت منه كثيرًا. 

وماذا عن المعوقات التي واجهتك في  بداية عملك؟

كثيرة جدًا فتعاملت مع أشخاص يحاولون عرقلة حياتي من خلال إخفاء معلومات عني مما يعطي صورة ذهنية سيئة، وهذا يحدث من المصريين والأجانب فكان هناك شيف غير مصري وكان يتربص بي وهذا من 2001، وفي نفس الوقت قابلت شخصيات محترمة وجيدة ومتعاونة، ومن أبرز المعوقات أيضًا أن المصريين مُهدر حقهم وذلك على عكس الأجانب فتعامل الأجانب مع الطهاة يختلف عن تعامل المصريين مع الطهاة فالأجانب يحترمون الطهاة أكثر بداية من دخولهم المطار.

وما الذي يميز الشيف المصري عن الأجنبي؟

الشيف الأجنبي يتميز عن المصري بالقراءة والاطلاع على كل ما هو جديد فهذا أهم ما يميزه "استمرارية الاطلاع على كل ما هو جديد"، لكن الفكرة العظمى للشيفات المصريين يمتلكون المهارة وذهنهم حاضر والدليل الحصول على مراكز في المسابقات الدولية.

 

بمناسبة ذكر المسابقات ما المراكز التي حصلت عليها أثناء مشاركتك في المسابقات؟

أول مسابقة جنوب افريقيا في 2009 حصلت على المركز الرابع على مستوى العالم وكنت "شيف المشرق" وكنت أمثل قارة افريقيا وكانت تنظمها شركة "كنور" وكان معنا فرنسيين وألمانيين، وفي تركيا 2010 حصلت على ذهب وفضة على مستوى أوروبا وفي بطوله التوليب تركيا كنا فريق وحصلنا على المركز الأول على 36 دولة، وفي 2011- 2012 لم نستطع السفر وفقًا لظروف البلد في هذا الوقت.

 

حدثنا عن دور جمعية الطهاة المصريين معك وفي المسابقات؟

للجمعية دور مهم وتعد من الأسباب الرئيسية في التطور الذي وصلت له لأنها أول من بدأ عمل دورات تدريبية ومسابقات وهي الراعي لنا من خلال وجود منتخب مصري بالإضافة

لدور وزارة السياحة لكن للجمعية الدور الاهم و الأكبر.

وكيف يتم التدريب.. حدثنا عن الأجواء؟

معنا جبابرة وكنا نعمل 20 و22 ساعة ونبيت في مكان التدريب ونتدرب قبل المسابقة بشهرين أو شهر ونصف وبالتالي لا يمكن لشخص أخذ اجازة شهرين فكنا نذهب للعمل ونأتي نحضر التدريب وغير التدريبات عندنا معسكرات تدريبية فذهبنا معسكر شرم الشيخ والأقصر وشاركنا في فعاليات مهرجان الأقصر في فن الطهي وكنا نعرض عملنا أثناء مشاركتنا وعملنا، وقبل مسابقة تركيا كنا في معسكر في مطروح في شهر 3 وهذا كان صعب جدًا ، وعندما كنا في شرم الشيخ قمنا بإعادة العمل بعدما رآه الشيف حسام الدين ولكن بعد إعادته 99% منا حصلوا على ميداليات.

 

وماذا عن الأجواء في السفر؟

نحن نسافر كفريق عمل ونضع أيدينا في أيدي بعض لنحقق نتائج عالية وليس من مصلحة أحد أن يظهر شخص منا بشكل غير لائق ونساعد بعض والبعض منا قد يقوم بتنظيف الطعام وتجيهزه دون أي مشكلة في ذلك لأننا في النهاية فريق.

وماذا عن شعوركم بعد الفوز؟

إحساس رهيب ففي تركيا كنا 36 دولة وفي جنوب أفريقيا كانوا حوالي 12 دولة فشعور ممتع أن ترفع علم بلدك وسط أعلام كثيرة لدول أخرى وتشعر أنك فعلت شيء في النهاية فنحن كفريق احتفلنا بأنفسنا حتى الدول الأخرى تعجبت كيف يشارك فريق مصري ويسيطر بهذه الطريقة.

حدثنا عن المسابقات..

مسابقة الأولمبياد تُقام كل 4 سنوات وكأس العالم أيضًا كل 4 سنوات ويشبهان كأس العالم والأولمبياد في الكرة، وأوربا كل سنتين وأفريقيا كل سنتين، مثل النظام الكروي بالضبط، ولما يصادفني الحظ في السفر معهم في أولمبياد 2008 لظروف زواجي رغم حضوري التدريبات لكن وقت السفر لم أستطع لظروف الزواج.

هل ترتبط مهنة "الشيف" بالسياحة والصحة والتغذية؟

بالطبع وأنا متأكد وعلى يقين بنسبة 200% ليس لأنني أعمل بها  أو درستها، فعلى سبيل المثال طفلتي عمرها 5 شهور عندما أذهب بها للطبيب فيصف لي طعام معين لها، ومثال آخر فرنسا لا تمتلك 10% من الآثار الموجودة لدينا ولكنها مشهورة سياحيًا لأنها تشتهر بمطبخ عالمي، ونفس الشيء عندما تذهب لمطعم ولا يعجبك الطعام ستخبر أصدقائك ألا يذهبوا لهذا المطعم ونفس الشيء إذا ذهبت لمطعم وأعجبك الطعام ستخبر الجميع بالذهاب له، وعلميًا مهنة الشيف مثلها مثل مهنة الطبيب لأن أغلب الأمراض التي تصيب الإنسان بسبب الطعام بنسبة 80 أو 90% ونسبة كبيرة من السرطانات والفشل الكلوي فكل ذلك بسبب الطعام الذي يدخل المعدة، فمهنة الشيف ممكن ترفع أي مكان وممكن تنزله فقد لا تهتم بتعامل الجرسون معك بشكل غير لائق في مطعم لكنك لن تتغاض عن أكل شىء.

كيف ترى فكرة برامج الطهي في وسائل الإعلام؟

لقد خضت هذه التجربة وكنت الشيف العمومي لبرنامج "ذا تيست" على قناة النهار مع علاء، فقد رأيت الميديا من الداخل والخارج وتقديري هناك شخصيات كثيرة محترفة ومعلوماتهم حاضرة ونتعلم منهم ولكن ينقصنا التنوع أكثر من ذلك في البرامج، فأنا أعترف أننا عندما أجلس لأشاهد "مستر شيف" الاسترالي أتعلم مع العلم أن المتسابقين فيه ليسوا شيفات كبار، فحتى وقتنا هذا قد أشاهد 10 برامج ولا تضيف لا جديد بسبب عدم التنوع في المحتوى المقدم.

 

 

وهل تطبق معايير الهاسب والهاي جين في البرامج أم أنها ليست هامة؟

لسنا في حاجة لهذه المعايير لأن الطعام لا يأكله أحد لكن لابد أن تكون المعلومة أكيدة 100% ومهم تطبيقها حتى يشعر المشاهد أنه يشاهد محترف، وهذا موجود بشكل قوي في بعض البرامج وهناك برامج به خبير مثل برامج الشيف أسامة السيد ومتميز في الهاي جين نظرًا لأني رأيته وهو يعمل أمام عيني، وبالتالي يصدقه المشاهد، وأحيانًا نجد شيف يخدع المشاهد فيقدم طعام على أنه "دايت" رغم أن المكونات والكمية لا تناسب من يواظب على "الدايت"، ولكن بشكل عام ينقصنا التجديد فعندما تجد شيف في برنامج يحدثك عن الهاي جين فهنا يضيف للمشاهد ويقدم له ملعومة جديدة ولدينا أسماء كثيرة عباقرة مثل الشيف أسامة السيد وغيره كثيرين.

 

حدثنا عن مكان الذي تعمل فيه حاليًا؟

أعمل حاليًا "دايركتور شيف" لكافيه "سوبريم" المجموعة بأكملها 22 فرع وأنا مسئول عن كل ما هو تكنيكلكي في الطعام ونحضر منيو جديد سنراه خلال أيام البراند كندي وتمتلكه شركة "اينكريس" المصرية وطورت فيه وهو مطعم كاجول ومتكامل فلدينا أطباق كاملة وثقيلة من باستا وبيتزا لكننا لم نغير اسمه "سوبريم" لأنه اسم "البراند".

 

 

هل ترى أننا شعب مستهلك للمواد الغذائية وعنصر جذب للاستثمار الأجنبي لمصر؟

نحن شعب مستهلك لكل شيء وليس المواد الغذائية فقط، وبالتالي هذا يجذب رؤوس أموال يتم استثمارها في مصر، والشيف لا يعمل بمفرده في المنظومة.

 

مع انتشار مسابقات الطهي ألا ترى ضرورة وجود معايير لها؟

بالفعل توجد معايير لمسابقات الطهي المحلية لأن الذي ينظمها جمعية الطهاة المصريين ومن المفترض تقديم سيرة ذاتية، وحتى الآن 70% من الحكام أجانب لأننا نتبع منظمة الطهاة العالمية والطهاة المحترفين لهم مسابقات والهواة لهم مسابقات لأن هناك مسابقات متخصصة في شيء واحد وتكون من 30 إلى 40 جزء كل جزء يتعلق بشيء مثل مسابقة في اللحوم، والدرجة نفسها إذا كانت من 100 يتم تقسيمها 20 درجة للهاي جين و20 درجة للطعم و20 درجة للتقديم و5 درجات لتعاملك مع زملائك أثناء عملك و10 درجات لملابسك ومظهرك فقد تقدم طبق جيد لكن شكلك ومظهرك غير مناسب فتأخذ 40 من 100 فأين باقي الـ 100، وهذه المعايير تطبق على الهواة والمحترفين حتى يتم تأهيل الهواة حتى يصبحوا محترفين والاحتراف يعني ممارسة المهنة وليس أن يصبح عالمي ولكي تلتحق الفريق القومي لابد من اختبارات مختلفة حتى بعدما تم ترشيحنا، والمهرجانات المعترف بها هي المهرجانات التابعة لجمعية الطهاة المصريين.

 

 

أُضيفت في: 14 مارس (آذار) 2016 الموافق 3 جمادى آخر 1437
منذ: 3 سنوات, 4 شهور, 6 أيام, 16 ساعات, 59 دقائق, 25 ثانية
0

التعليقات