GO MOBILE version!
مهرجان الكوزين
أخبار فوكس
سفراء مصر لفنون الطهي من شباب الشيفاتسفراء مصر لفنون الطهي من شباب الشيفاتجمعيه الطهاه المصرين2017-03-14 19:33:44
الكيوى وتأثيره على الجسمالكيوى وتأثيره على الجسمالشيف هانى عصام الدين2017-02-12 09:28:49
صفحه فيس فوكس
استطلاع الرأي
ما رأيك بالموقع الجديد
أبريل27201611:20:35 صـرجب191437
رموز شفره أكلات شم النسيم عند الفراعنه
رموز شفره أكلات شم النسيم عند الفراعنه
رموز شفره أكلات شم النسيم عند الفراعنه
أبريل27201611:20:35 صـرجب191437
منذ: 2 سنوات, 8 شهور, 26 أيام, 22 ساعات, 31 دقائق, 10 ثانية

فى دراسه متخصصه يحل الشيف احمد بكار رموز اكلات شم النسيم عن القدماء المصرين 

ماذا يرمز كل نوع اكل البصل والحمص والفسيخ وتلوين البيض والخس وغيرها

يتحول الاحتفال بعيد شم النسيم مع إشراقة شمس اليوم الجديد - إلى مهرجان شعبي، تشترك فيه طوائف الشعب المختلفة، فيخرج الناس إلى الحدائق والحقول والمتنزهات، حاملين معهم أنواع معينة من الأطعمة التي يتناولونها في ذلك اليوم،

 بمجموعة أطعمة تقليدية، هذااليوم كان السبب في حب الناس لهذه الأطعمة والتهافت عليها، وأصبحت تتعلق بالعادات والتقاليد، والتي انتقلت من المصريين القدماء عبر الزمان، لتفرض نفسها على أعياد الربيع،حيث تشمل قائمة الأطعمة المميزة لمائدة شم النسيم،الرنجة والفسيخ (السمك المملح)، والبيض,  والخَسُّ، والبصل،والملانة (الحُمُّص الأخضر)، وهى أطعمة مصرية خاصة ومميزةجدًا وكان لها معنى ومدلول عند المصريون القدماء.

“الفسيخ والرنجة” رمز الخير والرزق

وهي أطعمة مصرية ذات طابع خاص ارتبطت بمدلول الاحتفال بذلك اليوم – عند الفراعنة - بما يمثله عندهم من الخلق والخصب والحياة

فالبيض يرمز إلى خلق الحياة من الجماد، وقد صوَّرت بعض برديات منف الإله إله الخلق عند الفراعنة - وهو يجلس على الأرض على شكل البيضة التي شكلها من الجماد

ولذلك فإن تناول البيض – في هذه المناسبة - يبدو وكأنه إحدى الشعائر المقدسة عند قدماء المصريين، وقد كانوا ينقشون على البيض دعواتهم وأمنياتهم للعام الجديد، ويضعون البيض في سلال من سعف النخيل يعلقونها في شرفات المنازل أو في أغصان الأشجار؛ لتحظى ببركات نور الإله عند شروقه فيحقق أمنياتهم

وقد تطورت هذه النقوش - فيما بعد -؛ لتصبح لونًا من الزخرفة الجميلة والتلوين البديع للبيض

 

عادة تلوين البيض
أما عادة تلوين البيض بمختلف الألوان وهو التقليد المتبع فى جميع أنحاء العالم، فقد بدأ فى فلسطين حيث أمر القديسون بالديانة المسيحية بأن يصبغ البيض باللون الأحمر ليذكرهم بدم المسيح الذى سفكه اليهود ، حسب معتقدات الديانة ، حيث ظهر بيض شم النسيم لأول مرة مصبوغا باللون الأحمر، ثم انتقلت تلك العادة إلى مصر وحافظ عليه الأقباط بجانب ما توارثوه من الرموز والطلاسم والنقوش الفرعونية.

أما الفسيخأو "السمك المملح" – فقد ظهر بين الأطعمة التقليدية في الاحتفال بالعيد في عهد الأسرة الخامسة، مع بدء الاهتمام بتقديس النيل، وقد أظهر المصريون القدماء براعة شديدة في حفظ الأسماك وتجفيفها وصناعة الفسيخ.

وقد ذكرهير ودوت المؤرخ اليوناني الذي زار مصر في القرن الخامس قبل الميلاد وكتب عنها - أنهم كانوا يأكلون السمك المملح في أعيادهم.

واكد الدكتور وسيم السيسى الى اعتبار السمك هو رمز الخصوبة عند الفراعنة وكانوا يصاحبون المتوفى فى مقبرته بالسمك الفسيخ لانه يتحمل التخزين اعتقادا منهم انه اذا عاد للعالم الاخر يجد ما ياكله وكان السمك البورى بالذات يضع بويضاته فى مثل هذا الوقت من العام فيعتبرونه الانسب فى الاكل للاحتفال بالربيع

 

أما البصل فقد ظهر ضمن أطعمة عيد شم النسيم فى أواسط الأسرة الفرعونية السادسة

وقد ارتبط ظهوره بما ورد فى إحدى أساطير مدينة “منف” القديمة التى تروى أن أحد ملوك الفراعنة كان له طفل وحيد أصيب بمرض غامض ، واستدعى الملك الكاهن الأكبر لمعبد آمون، فنسب مرض الأمير الطفل إلى وجود أرواح شريرة تسيطر عليه، وأمر الكاهن بوضع ثمرة ناضجة من ثمار البصل تحت رأس الأمير فى فراش نومه عند غروب الشمس .

وتشرح الأسطورة كيف غادر الطفل فراشه، وخرج ليلعب فى الحديقة وقد شفى من مرضه ، فأقام الملك الأفراح فى القصر لأطفال المدينة بأكملها، وشاركه الشعب فى افراحه، ولما حل عيد شم النسيم بعد أفراح القصر بعدة أيام قام الملك وعائلته، وكبار رجال الدولة بمشاركة الناس فى العيد، كما قام الناس بتعليق حزم البصل على أبواب دورهم

.

وكان الخس من النباتات المفضلة في ذلك اليوم، وقد عُرِف منذ عصر الأسرة الرابعة، وكان يُسَمَّى بالهيروغليفية "عب"، واعتبره المصريون القدماء من النباتات المقدسة، فنقشوا صورته تحت أقدام إله التناسل عندهم

. وقد لفت ذلك أنظار بعض علماء السويد – في العصر الحديث- فقاموا بإجراء التجارب والدراسات على نبات الخس، وكشفت تلك البحوث والدراسات عن حقيقة عجيبة، فقد ثبت لهم أن ثمة علاقة وثيقة بين الخس والخصوبة

واكتشفوا أن زيت الخس يزيد في القوة الجنسية لاحتوائه على فيتامين هـ بالإضافة إلى بعض هرمونات التناسل

ومن الأطعمة التي حرص قدماء المصريين على تناولها أيضًا في الاحتفال بعيد شم النسيم ات الحمص الأخضر، وهو ما يعرف عند المصريين باسم الملانة وقد جعلوا من نضوج ثمرة الحمص وامتلائها إشارة إلى مقدم الربيع  

 

أُضيفت في: 27 أبريل (نيسان) 2016 الموافق 19 رجب 1437
منذ: 2 سنوات, 8 شهور, 26 أيام, 22 ساعات, 31 دقائق, 10 ثانية
0

التعليقات